الملاك العاشق

احلى منتدى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر
 

 الجزء السادس من السيرة الذاتيه للفاروق عمر بن الخطاب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عوكل
Admin
محمد عوكل

عدد المساهمات : 343
تاريخ التسجيل : 22/06/2009
العمر : 26
الموقع : http://xat.com/e1l2m3a4s5r6y

الجزء السادس من السيرة الذاتيه للفاروق عمر بن الخطاب Empty
مُساهمةموضوع: الجزء السادس من السيرة الذاتيه للفاروق عمر بن الخطاب   الجزء السادس من السيرة الذاتيه للفاروق عمر بن الخطاب Icon_minitime1الأحد يوليو 26, 2009 7:15 pm

صفات القوه فى عمر بن الخطاب :[size=24] [center]
[size=12]

[center]من دلائل قوته أنه كان يحكم العالم فقد كان مسيطرا على أغلب الارض فالشام بالكامل تخضع للمسلمين و الرومان طرودا منها و العراق طرد منها الفرس و مصر و فلسطين فأًصبح مسيطرا على المنطقه كامله ثم إلى أسيا حتى فتح أذربيجان .



كان النبى صلى الله عليه و سلم جالسا وسط صحابته فقال:
كيف بكم أذا جائكم فى قبوركم ملكيا يسألونك من ربك ما دينك ماذا تقول فى الرجل الذى بعث فيك و هولها عظيم ينبشان القبور ...فقال عمر يا رسول الله و يكون معى عقل فقال له النبى نعم يا عمر..أذا أكفيك أياهم يا رسول الله

فتبسم له النبى صلى الله عليه و سلم و قال نعم ياعمر انا أعلم ماذا تفعل أذا أتاك الملكان .... يسألونك من ربك فتقول أنت بل أنتما من ربكما..... ما دينك...فقول أنت بل أنتما ما دينكما.... ماذا تقول فى الرجل الذى بعث فيك...بل أنتما ما تقولان فى الرجل الذى بعث في..



ومن مواقف قوته أيضا : كان سائرا فى طرقات المدينه و تبعه مجموعه من المسلمين فألتقت إليهم فجأه فسقت ركبهم ( أهتزت ركبهم خوفا ) فقال مالكم ؟؟
قالوا هبناك ...فقال أظلمتكم فى شئ قالوا لا والله ...فقال اللهم زدنى هيبه .

و من مواقفه أيضا كان عند الحجام فتنحنح فسقط ادوات الحلاق من يده خوفا وفى روايه أخرى كان يغمى عليه " والله أعلم "



كان الشيطان إذا قابل عمر يسلك طريقا تركه و سلك غيره .. ليس خوفا منه ولكن حتى لا يوسوس له لانه طالما وسوس لعمر عانده عمر و زاد فى صالحاته فتزداد حساناته فكانت أقصى أمانى أبليس لعنه الله مع عمر أن يظل عمر كما هو على قدره بلا زياده .





و يقول الرسول صلى الله عليه و سلم يأتى الناس يوم القيامه و عليهم قميص فرأيت عمر ابن الخطاب يأتى و يجر قميصه ...أتدرون ما القمص ...أنه رمز الدين.





[size=21]صفات الرحمه :



لما تتسول يا رجل : هكذا قالها عمر فى طريقه عندما وجد رجلا مسنا يتسول ..
فقال الرجل.. يهودى أبحث عن مال لادفع الجزيه
فقال عمر أخذنها منك و انت شاب و نرغمك على التسول و انت شيخ لا والله ..والله لنعطينك من بيت مال المسلمين و قال ردوا عليه ما دفع من قبل و يأمر عمر بن الخطاب من الان فى كل الولايات الأسلاميه من كان هناك فقير أو ضعيف أو طفل أو أمراه من يهود او نصاره يصرف له من بيت مال المسلمين لأعانته على العيش .





كان سائرا فى طرقات المدينه كعادته ليلا ليسمع صوت طفل صغير يبكى فيقترب ..
و يسأل ما بال الصغير بالله عليكى نومى الصبى ( قالها لامه )
فذهب يكمل جولته الليله و مر عليهم مره أخرى فقال بالله عليكى نومى الصبى
فقالت المرأه نعم و هكذا مره أخرى فبات بجوار البيت....
ما لكى أم سوء أنتى ما به
فقالت دعنى فإن عمر بن الخطاب لا يصرف الإ لمن فطم فأنا اعلل الصبى وأريد أن أفطمه لان عمر لا يصرف الا لمن فطم من أبناء المسلمين ...
فبكى عمر و كان وقت صلاه الصبح فلم يفهم المسلمين بماذا يصلى من كثره بكائه ..
وبعد صلاته وقف و قال يا ويلك يا عمر يوم القيامه ..
كم يا عمر قتلت من أبناء المسلمين ..
وقال أيها الناس بالله عليكم من اليوم لا تتعجلوا على أولادك فى الفطام فأنى أصرف لهم لكل مولود يولد فى الإسلام حتى لا أسأل عنهم يوم القيامه .






رأى نار فى الصحراء بعيدا فإذا إمرأه و اطفال يبكوا و قدر يغلى به ماء فقرب و قال يا أصحاب الضوء أأقترب ؟ ...
فقالت المرأه نعم ..

قال لما يبكى أطفالك ..

فقالت والله ما عندنا طعام و أننا على سفر
فقال وما بال القدر
فقالت ما به الإ ماء أعللهم به ليسكتوا
فقال ولما ..
قالت لو كان أمير المؤمنين يعلم بنا ما كان هذا حالنا ...
فقال أنتظرينى هنا يا أمراه فقال لتابعه أتبعنى يا يرفأ لبيت مال المسلمين و صار يجرى و يرفأ يحاول متابعته و أخذ القمح و الشعير ووضعته على كتفته
فقال له يرفأ عنك يا أمير المؤمنين ..
فقال ومن يحمله عنى يوم القيامه تنحى عنى يا يرفأ انا اخدمهم بنفسه فصار ينضج لهم الطعام و يطعمهم بنفسه و عندما أنتهى
قال للمرأه إذا أتى الصباح أأتينى اللى بيت أمير المؤمنين لعلكى تجدينى هناك ..
.فقالت المرأه والله أنت أخير من عمر والله لو كان لى الآمر لوليتك على المسلمين .







صفات العدل :

أيها الناس ..ما تفعلون أذا ميلت برأسى الى الدنيا هكذا ..وأمال رأسه على كتفه ( دلاله على ان الدنيا قد تزينت فى رأسه ) ما تقولون فلم ينطق أحد..
فاعادها الثالثه ما تقولوا ...
فقال له أحدهم و قال إن ملت برأسك للدنيا هكذا قلنا لك بسيوفنا هكذا وأشار كأن يضرب عنقه ..
فقال عمر الحمد لله الذى جعل من أمه محمد من يقوم عمر .





بعد الهزائم المتتاليه التى مٌنى بها هرقل من عمر بن الخطاب أرسل رسول لعمر أبن الخطاب لمقابله خليفه المسلمين ...
فذهب الرسول يمشى فى طرقات المدينه يبحث عن قصر أمير المؤمنين و كلما سأل أحدهم قال له أذهب فى هذا الطريق و ستجده فى طريقك و ظل هكذا حتى أشار له أحدهم...
أترى هذا الرجل تحت الشجره هناك هذا هو أمير المؤمنين.....
أى رجل هذا النائم يتصبب عرقا ..من يضع نعليه تحت رأسه ....
فقال رسول هرقل القوله الشهيره " حكـمـــت فعــــدلت فأمنــــــت فنمـــت يا عمر... وملكنـــــــا فظلمنــــــــا فسهــرنــــــا فخفنــــا فأنتصرتم علينا يا مسلمين "



يتبع
__________________



[/size]
[/size]
[/size][/center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://xat.com/e1l2m3a4s5r6y
 
الجزء السادس من السيرة الذاتيه للفاروق عمر بن الخطاب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملاك العاشق :: القسم الاسلاامى :: قسم قصص القران والانبياء-
انتقل الى: